نسخة

(صدى):
أحترم الأشخاص المدخنين الذين يحترمون من هم حولهم ؛ مثلا ترى شخص مدخن يحاول أن يبتعد بأي طريقة عمن حوله إذا أراد أن يدخن.

أحيانا يكون الإنسان قد وقع في شيء ضرره أكبر من نفعه ، ولايستطع الخلاص منه ، وقد يكون سبب وقوعه في هذا الأمر.. طيش في صغره، أو تقليد لغيره ، أو لعدم توجيه ، وحب الاستطلاع والتجربة ..  إلخ !!! وفي كل الحالات الإنسان ليس معصوما.

أعجب عندما أرى أب يدخن أمام أبناءه ، وأخ أمام إخوانه ، وأي قدوة أمام من يراه كذلك ..لازلت أتذكر أحد الزملاء المعلمين وهو يسرد لنا قصته مع الدخان ، 20 عاما هو لم يدخن أمام أبنائه .. لدرجة أني كنت أستغرب أنه يدخن ؛ لأني لم ألحظ عليه يوما .

فاجأتنا مواقع التواصل الاجتماعي بمقطع " فيديو " لأحد الأشخاص يجبر طفلا لم يصل للرابعة من عمره تقريبا على التدخين بلا وعي وإدراك لحق الطفولة.

أعلم في داخلي أن المقطع والسلوك كان فقط للتسلية والضحك ، لكن لم يحسب ذاك الرجل عواقب الأمور على ذلك الطفل .. ثم أن الأدهى يكمن في  تصويره ونشره ، أين العقول ؟؟ اجعل خطأك  مقصورا على ذاتك بقدر الإمكان.

 

خارج النص :

الجسم في بلد والروح في بلد

يا وحشة الروح بل ياغربة الجسد

 

Time واتساب