قرر شاب إنهاء حياته في مصر، وذلك بعد صدمته عندما ذهب لطلب يد الفتاة التي يحبها من والدها برفقة أسرته، حيث قوبل طلبه بالرفض.

وعاد الشاب لمنزله خائب الأمل وانعزل في غرفته في حالة نفسية سيئة، لتجده أسرته في صباح اليوم التالي ملقيا في الغرفة، بعد تناوله مبيد حشري.

وكانت الشرطة قد تلقت بلاغا من مستشفى بوصول شاب 26 عاما، مصابًا بهبوط حاد في الدورة الدموية، فيما حاول فريق من قسم السموم، التعامل مع حالته، ومحاولة إنقاذه، إلا أنه توفي وفارق الحياة.