• السبت 28 مايو

القتل تعزيراً في جانٍ اشترك في خلية إرهابية لقتل رجال الأمن وإتلاف الممتلكات العامة

القتل تعزيراً في جانٍ اشترك في خلية إرهابية لقتل رجال الأمن وإتلاف الممتلكات العامة
واس(صدى):

أصدرت وزارة الداخلية اليوم بياناً بشأن تنفيذ حكم القتل تعزيراً بأحد الجناة في المنطقة الشرقية، وفيما يلي نص البيان:

قال الله تعالى (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ).

أقدم/ محمد بن خضر بن هاشم العوامي – سعودي الجنسية – على الاشتراك في خلية إرهابية والإخلال بالأمن وإشاعة الفوضى وإحداث أعمال شغب واستهداف رجال الأمن بالقتل وإتلاف الممتلكات العامة, وجعل منزله مستودعاً لأسلحة ومتفجرات الخلية الإرهابية وتزويدها بما تحتاج إليه منها باستمرار, وحيازته أسلحة وذخيرة نارية حربية وفردية وقذائف (آر بي جي) بقصد الإخلال بالأمن الداخلي, وتخزين عبوات مالتوف وأدوات تستخدم لتحضير وتصنيع المتفجرات, وأسفر التحقيق معه إلى اتهامه بما نسب إليه، وبإحالته إلى المحكمة الجزائية المتخصصة صدر بحقه صك يقضي بثبوت إدانته بما نسب إليه، ولأن ما قام به المدعى عليه فعل محرم وضرب من ضروب الإفساد في الأرض، فقد تم الحكم عليه بقتله تعزيراً وأيد الحكم من محكمة الاستئناف الجزائية المتخصصة ومن المحكمة العليا, وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وأيد من مرجعه بحق الجاني المذكور.

وقد تم تنفيذ حكم القتل تعزيراً بالجاني/ محمد بن خضر بن هاشم العوامي يوم السبت بتاريخ 13 / 10 / 1443هـ الموافق 14 / 5 / 2022م بالمنطقة الشرقية.

ووزارة الداخلية إذ تعلن عن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل هذه الأعمال الإرهابية الإجرامية بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.

والله الهادي إلى سواء السبيل.


2 تعليقان

[ عدد التعليقات: 9366 ] نشر منذ أسبوعين

هؤلاء الروافض اعداء الدين والوطن يأكلون من خيرات الوطن وولائهم لاسيادهم في طهران خونه ينتظرون الفرص للغدر بوطنهم لا يمكن الوثوق في الروافض إلا إذا تبرأوا من التشيع البغيض واتبعوا كتاب الله وسنة رسوله

[ عدد التعليقات: 41 ] نشر منذ أسبوعين

ابو رويفض مايترك طبعه
اللهم احشرهم مع الخميني والخامنئي
اخزاهم الله